الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الاشعار .. دروس تركها الاجداد ،،

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
✿ ѕмαят

avatar

تاريخ التسجيل : 07/06/2016
المشاركات : 82
معدل تقيم المستوى : 5

مُساهمةموضوع: الاشعار .. دروس تركها الاجداد ،،   السبت يونيو 11, 2016 3:57 pm


بسم الله الرحمن الرحيم .. السلاام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته 
كيفكم حبيباتي ؟؟ اموركم ؟؟ احوالكم ؟؟ ان شاء الله بالف الف خير
 فكرتي اني راح اضع بعض الاشعار لشعراء عرب والفكرة واضحة..


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
✿ ѕмαят

avatar

تاريخ التسجيل : 07/06/2016
المشاركات : 82
معدل تقيم المستوى : 5

مُساهمةموضوع: رد: الاشعار .. دروس تركها الاجداد ،،   السبت يونيو 11, 2016 3:58 pm



سُلْطانَةُ الشَّجَر

يازينَةَ الحَقْلِ ياسُلطانَةَ الشَّجَرِ
تيهي بإكْليلكِ المُخْضَوْضِرِ النّضِرِ
ونافسي بِقوامٍ مِنْكِ مُعْتَدِلٍ
كَالبانِ كُلَّ رَشيق القَدِّ مُنهَصِرِ
أَحَبُّ أَنْتِ لِقَلْبٍ ذابَ أكْثَرُهُ
مِنْ كُلِّ وارِفَةٍ عُدَّتْ مِنَ الشَّجَرِ
تِلكَ اليَواقيتُ في الأعْذاقِ قانِيَةٌ
دَمُ الُمحِبيّنَ لا ضَرْبٌ مِنَ الثَّمَرِ
إذْ هُنَّ في الضِّفةِ الخَضراءِ أَشرِعَةٌ
وَهنَّ في القَفْرِ عُشُّ الطّائرِ الحَذِر
وَهُنَّ فاكِهَةٌ صَيْفاً .. وَخابِيَةٌ
في كُلِّ آنٍ وَمَجْلى السَّمعِ والبَصَرِ
وَفي الفُراتِ صَبايا الرّيفِ كَمْ عَقَدَتْ
في اللّيْلِ مَجْلِسَها لِلَّهْوِ والسَّمَرِ
وَحَوْلُها النّخْلُ حُرّاسٌ وأَخْبِيَةٌ
وَأَعْيُنٌ تَرْقُبُ الحُرّاسَ في حَذَر
إذا الفُراتُ جَرَتْ ماساً مَسارِبُهُ
قالَتْ لَهُ النّخْلَةُ الفَيْحاءُ ما ضَرري ؟
أَنْتَ الفُراتُ وإنّي النَّخْلُ شَرَّفَهُ
ما أَوْرَدَ المُصطَفى المُختارُ من خَبَرِ
----------------
بانَتْ سُعاد

بانَتْ سُعادُ فَقَلبي اليَومَ مَتْبولُ
مُتَيَّمٌ إثرَها لَمْ يُفْدَ مَكبولُ
نُبِئْتُ أَنَّ رَسولَ الله أَوعَدَني
والعَفْوُ عَنْدَ رَسولِ اللهِ مَأمولُ
لا تَأْخُذَنّي بِأَقوالِ الوُشاةِ ولَمْ
أُذْنِبْ وَلَوْ كَثُرَتْ فيَّ الأقاويلُ
مازِِلتُ أَقْتَطِعُ البَيْداءَ مُدَّرِعاً
جُنْحَ الظَّلامِ وثَوْبُ اللَّيْلِ مَسْبولُ
حَتّى وَضَعْتُ يَميني ما أُنازِعُها
في كُفِّ ذي نَقَماتٍ قَوْلُهُ القيلُ
إنَّ الرَّسولَ لَنورٌ يُستضاءُ بهِ
مُهَنَّدٌ مِنْ سُيوفِ اللهِ مَسْلولُ
في عُصْبَةٍ مِنْ قُرَيْشٍ قالَ قائِلُهُم
ببَطْنِ مَكَّةَ لَمّا أَسْلَموا زولوا
زالوا فَما زالَ أنكاسٌ ولا كُشُفٌ
عِنْدَ اللِّقاءِ وَلا ميلٌ مَعازيلُ
--------------
مدح الرسول (صلى الله عليه وآله وصحبه)

أَغَرُّ عَلَيهِ لِلنُّبُوَّةِ خاتَمٌ
مِنَ اللهِ مَشْهودٌ يَلوحُ ويُشْهَدُ
وَضَمَّ الإلهُ اسمَ النَّبيِّ إلى اسْمِهِ
إذا قالَ في الخَمْسِ المُؤَذِّنُ أَشْهَدُ
وَشَقَّ له مِن اسْمِهِ لِيُجِلَّهُ
فَذو العَرْشِ مَحْمودٌ وهذا مُحمّدُ
نَبِيٌّ أَتانا بَعْدَ يأْسٍ وفَتْرَةٍ
مِنَ الرُّسْلِ ، والأوثانْ في الأَرْضِ تُعْبدُ
فَأَمْسى سِراجاً مُسْتنيراً وَهادِياً
يَلوحُ كما لاحَ الصَّقيلُ المُهَنَّدُ
وَأَنْذَرَنا ناراً وَبَشَّرَ جَنَّةً
وعَلَّمَنا الإسْلامَ ، فاللهَ نَحْمَدُ
وأنتَ - إلهَ الخَلْقِ- رَبيّ وخالقي
بِذلِكَ - ما عَمَّرْتُ - في النّاسِ أَشْهَدُ
تَعاليْتَ  رَبَّ الناسِ  عَنْ قَوْلِ مَن دَعا
سِواكَ إلهاً ، أَنتَ أَعْلى وأَمْجَدُ
لكَ الخَلْقُ والنَّعماءُ والأَمْرُ كُلُّهُ
فإيّاكَ نَسْتهْدي وإيّاكَ نَعْبُدُ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
✿ ѕмαят

avatar

تاريخ التسجيل : 07/06/2016
المشاركات : 82
معدل تقيم المستوى : 5

مُساهمةموضوع: رد: الاشعار .. دروس تركها الاجداد ،،   السبت يونيو 11, 2016 3:58 pm



الارملة المرضعة 
لَقيتُها لَيتني ما كُنتُ أَلقاها    تمَشي وقَدْ أَثقَلَ ٱلإملاقُ ممشاها
أَثوابُها رَثَّةٌ والرِّجْلُ حافيةٌ    والدَّمعُ تَذرِفُهُ في ٱلخَدِّ عَيناها
بَكَتْ مِنَ الفَقرِ فاحمَّرتْ مَدامِعُها   وٱصْفَرَّ كالوَرسِ مِن جوعٍ مُحيّاها
ماتَ الذّي كانَ يَحْميها ويُسْعِدُها   فالدّهَرُ مِن بعدهِ بالفَقرِ أَشقاها
اَلموتُ أَفجَعَها والفَقرُ أوجَعها     والهَمُّ أَنحَلَها والغَمُّ أَضْناها
تَمشي وتحمِلُ باليُسرى وليدتَها      حَمْلاً على الصَّدْرِ مدعوماً بِيُمناها
تقولُ يا رَبُّ لا تترُكْ بِلا لَبنٍ     هذي الرَّضيعَةَ وارحَمْني وَإيّاها
ما بالُها وهيَ طولَ اللّيلِ باكيةٌ      والأُمُّ ساهِرَةٌ تبكي لِمبكاها
حَتّى دَنَوتُ إليْها وهي ماشيةٌ        وأَدْمُعي أَوسَعَتْ في الخدِّ مجراها
وقُلتُ يا أُختُ أرجو مِنكِ تَكْرِمتي   بأخذِها دونَ ما مَنٍّ تَغشّاها
وأَجْهشَتْ ثُمَّ قالَت وهي باكيةً     واهاً لِمثْلِكَ مِنْ ذي رِقَّةٍ واها
لَوْ كانَ في النّاسِ إنصافٌ ومَرْحمةٌ    لم تَشْكُ أَرملَةٌ ضنكاً بِدُنياها
------------
الحماسة 
يا أَعَدَلَ النّاسِ إلّا في مُعامَلَتي    فيكَ الخِصامُ وأَنتَ الخَصْمُ والحَكَمُ
إذا رأيتَ نُيوبَ اللّيْثِ بارزةً     فلا تَظُنَّنَّ أَنَّ اللّيثَ يَبتَسمُ
ومهجةُ مُهجتي مِن هَمِّ صاحِبها     أدْرَكتُها بجَوادٍ ظهْرُهُ حَرَمُ
رِجلاهُ في الرَّكْضِ رجْلٌ واليدانِ يَدٌ   وفِعْلُهُ ما تُريدُ الكّفُّ والقَدَمُ
يا مَن يَعزُّ عَلَيْنا أَنْ نُفارِقُهُم    وِجدانُنا كُلَّ شيءٍ بعدَكُم عَدَمُ
ما كانَ أَخْلَقَنا مِنكم بِتكْرِمَةٍ لو    أَنَّ أَمرَكُمُ مِن أَمرِنا أَمَمُ
إنْ كانَ سَرَّكُم ما قالَ حاسِدُنا   فما لِجُرْحٍ إذا أَرضاكُمُ أَلَمُ
وبَينَنا لو رَعَيْتمُ ذاكَ مَعْرِفَةٌ إنَّ   المعارِفَ في أَهْلِ النُّهى ذِمَُ
ما أبعدَ العيبَ والنُّقصانَ مِن شِيَمي    أَنا الثُّرَيّا وذانَ الشّيبُ والهَرَمُ
لَيْتَ الغَمامَ الذي عندي صواعِقُهُ    يُزيلهُنَّ إلى مَن عندَهُ الدِّيَمُ
شَرُّ البلادِ مكانٌ لا صَديقَ بهِ وشَرُّ    ما يكسِبُ الإنسانُ ما يَصمُ
وشَرُّ ما قَنَصَتْهُ راحَتي قَنَصٌ        شُهْبُ البُزاةِ سواءٌ فيه والرَّخَمُ
------
لبيك ايها الوطن :
إنْ ضاقَ يا وطني عليَّ فَضاكا     فَلْتَتَّسِعْ بي لِلمامِ خُطاكا
فَلْيتَّحِدْ جَسَدي بِتُربكَ بالياً     ولْتقَتَرنْ ذِكرايَ في ذِكراكا
كَذَبَتْكَ أَقطابُ السياسيةِ عَهْدَها    فَلْتَضمِنَنَّ لَكَ الحياةُ ضُباكا
نَقَضَتْ مَطامِعُهُم صَداقَتَكَ الّتي    مِنْ أَجْلِها عَقَدَت فَهُم أعداكا
لَوْ أَنصفوكَ وَفَوا بِعَهْدِكَ إنَّهم    رَبِحوا قَضيَّتَهم بِظِلّ لِواكا
أََفَيطلُبونَ لكَ(الوصايةَ) ضَلَّةً   ما كانَ أَقصَرُهم وما أَحْجاكا
لَيُطَأْطِئَنَّ لِما تَرومُ رِقابَهم   ولَتَبْلُغَنَّ مِنَ الرُّقيِّ مَداكا
ولَيُدْرِكُنَّ ضَلالهُم لِهُداكا    وليتركُنَّ ضلالَهم لِهُداكا
لَبَّيكَ يا وَطَني بِِكُلِّ مَلَمَّةٍ    فيها يُجيبُ المشرفيُّ نِداكا
لَكَ قَدْ خُلِقتُ وفيكَ مِنكَ وكُلُّ     ذا يَقضي عَليَّ بأنّني أَرعاكا
ثِقْ أَنّني بِهواكَ باذِلُ مُهَجتي     ما كانَ أَرخَصَها وما أَعلاكا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
✿ ѕмαят

avatar

تاريخ التسجيل : 07/06/2016
المشاركات : 82
معدل تقيم المستوى : 5

مُساهمةموضوع: رد: الاشعار .. دروس تركها الاجداد ،،   السبت يونيو 11, 2016 3:58 pm



الشهيد :


في دُجَى اللَّيْلِ الْعَميقْ
رَأْسُهُ النَّشْوَانُ أَلْقَوْهُ هَشِيمَا
وَأَرَاقُوا دَمَهُ الصَّافِي الْكَرِيمَا
فَوقَ أَحْجَارِ الطَّرِيقْ
* * *
وَعَقابِيلُ الْجَرِيمَهْ
حَمَّلُوا أَعْبَاءَ هَا ظَهْرَ الْعَمُودِ
ثُمَّ أَلْقَوْهُ طَعَاماً لِلُّحُودِ
وَمَتَاعاً وَغَنِيمَةْ
* * *
وَصَبَاحاً دَفَنُوهُ
وَأَهَالُوا حِقْدَهُمْ فَوْقَ ثَرَاهُ
عَارُهُمْ ظَنُّوهُ لَنْ يَبْقَى شَذَاهُ
ثُمَّ سَارُوا وَنَسُوهُ
----------------
في سبيل الوطن
 
أَماآنَ أَنْ تُنْسى مِنَ القَوْمِ أَضغانُ
فَيُبْنى عَلى أُسِّ المُؤآخاةِ بُنْيانُ
أما آنَ أَنْ يُرْمى التَّخاذُلُ جانِباً
فَتَكْسِبَ عِزّاً بالتَّناصُرِ أَوْطانُ
عَلامَ التّعادي خِالْتلافِ دِيانَةٍ
وإنَّ التَّعاديَ في الدِّيانَةِ عُدْوانُ
وَما ضَرَّ لَوْ كانَ التَّعاوُنُ دينَنا
فَتَعْمُرَ بُلدانٌ وتَأْمَنَ قُطّانُ
إذا جَمَعَتْنا وَحْدَةٌ وَطَنيَّةٌ
فَماذا عَلَيْنا إنْ تَعَدَّدَ أَدْيانُ
إذا القَوْمُ عَمَّتْهُم أُمورٌ ثَلاثَةٌ
لِسانٌ ، وأَوْطانٌ ، وبِا إيمانُ
فَأَيُّ اعْتِقادٍ مانِعٌ مِنْ أُخوَّةٍ
بِها قالَ إنجيلٌٌ كَما قالَ قُرْآنُ
كِتابانِ ، لَمْ يُنْزِلْهُما ا رَبُّنا
عَلى رُسْلِهِ إ لِيَسْعَدَ إنْسانُ
--------
السيف والقلم 


هَذّبْ يَراعَكَ وانْصُرْ دَوْلَةَ القَلَمِ
واحْمِلْ على الدَّهْرِ في جُنْدٍ مِنَ الكَلِمِ
السَّيْفُ يُثْلَمُ إنْ طالَ القِراعَ بهِ
وفي اليَراعَةِ سَيْفٌ غَيْرُ مُنْثَلِمِ
لَمْ يُقْسِمِ ا في الذّكْرِ المُبينِ بهِ
وإنّما شَرَّفَ الأَقْلامَ بِالقَسَمِ
لا يَصْلُحُ السَّيْفُ إ لِلْقِراعِ وَذا
لِلْعِلْمِ ، لِلْفَضْلِ ، لِلْآدابِ لِلنِّعَمِ
إنْ أصْبَحَتْ أُمَّةٌ بِالسَّيْفِ بائِدَةً
إنَّ اليَراعَةَ يُحتْي سالِفَ الأُمَمِ
ما عَلَّمَ الله إنْساناً بِصارمِهِ
وإنَّما عَلَّمَ الإنْسانَ بِالقَلَمِ
تَسْتَعْمِدُ الصّارِمَ المَسْلولَ نَبْعتُهُ
طَوْعاً بِجَري مِدادٍ لا بِجَري دَمِ
كَمْ نَغْمةٍ لَكَ في الأقْلامِ قائلةٍ
إنَّ الحُسامَ المُحَلّى آيَةُ النِّقَمِ
إنْ أصْبَحَ السَّيْفُ يَرْوي عَنْ يَدٍ خَبَراً
فَذو اليَراعَةِ يَرْوي عَنْ يَدٍ وَفَمِ
إنْ كانَ لِلسَّيْفِ حُكْمٌ في الوَغى فَلَها
في السَّلْم رائِعَةُ الأحْكامِ والحِكَمِ
إِنَّ اليَراعَ لَيَسْعى طَوْعَ أَ ْمنُلِنا
(سَعْياً على الرّأسِ لا سَعْياً على القَدَمِ)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
✿ ѕмαят

avatar

تاريخ التسجيل : 07/06/2016
المشاركات : 82
معدل تقيم المستوى : 5

مُساهمةموضوع: رد: الاشعار .. دروس تركها الاجداد ،،   السبت يونيو 11, 2016 3:59 pm



رثاء الام 
أَبْكيكِ لَوْ نَقَعَ الغَليلَ بُكائي
وأَقولُ لَوْ ذَهَبَ المَقالُ بِدائي
وأَعوذُ بِالصَّبْرِ الجَميلِ تَعَزِّياً
لَوْ كانَ بِالصَّبْرِ الجَميلِ عَزائي
طَوْراً تُكاثِرُني الدُّموعُ وَتارَةً
آوي إلى أُكرومَتي وَحَيائي
كَم عَبْرَةٍ مَوَّهْتُها بِأنامِلي
وَسَتَرْتُها مُتَجَمِّلاً بِردائي
ما كُنْتُ أَذْخُرُ في فِداكِ رَغيبَةً
لَوْ كانَ يَرْجِعُ مَيِّتٌ بِفِداءِ
أَنْضَيْتِ عَيْشَكِ عِفَّةً وَزَهادَةً
وَطَرْحتِ مُثْقَلَةً مِنَ الإعْياءِ
بِصيامِ يَوْمِ القَيْظِ تَلْهَبُ شَمْسُهُ
وَقِيامُ طولَ اللّيْلَةِ اللّيلاءِ
لَوْ كانَ مِثْلُكِ كُلَّ أُمٍّ بَرَّةٍ
غَنيَ البنونَ بِها عَنِ الآباءِ
-------------
الجمال 
لَيْسَ الجَمالُ ئِمبِْزَرٍ فَاعْلَمْ وإِنْ رُدِّيتَ بُرْدا
إِنَّ الجَمَالَ مَعَادِنُ وَمناقِبُ أَوْرَثْنَ مَجْدا
أَعْدَدْتُ لِلحَدَثانِ سَابِغَةً وَعَدَّاءً عَلَنْدَى
نَهْداً وَذا شَطَبٍ يَقُدُّ البيْضَ والأبْدانَ قَدّا
وَعَلِمْتُ أَنّي يَوْمَ ذَاكَ مُنازِلٌ كَعَباً وَنَهْدا
قَومٌ إِذالَبِسُوا الحَديدَ تَنَمَّروا حَلَقاً وَقِدّا
كُلُّ امريءٍ يَجْري إلى يَوْمِ الهِياجِ بمااسْتَعَدَّا
لَمَّا رَأَيْتُ نِسَاءَنا حَميَْصْنَ بالمَعزاءِ شَدَّا
وَبَدَتْ لَمِيسُ كَأَنَّها بَدْرُ السَّماءِ إِذا تَبَدَّى
وَبَدتْ مَحَاسِنُها الّتي تَخْفى وَكانَ الأَمرُ جِدَّا
نَازَلتُ كَبشَهُمُ وَلَمْ أَرَ مِنْ نِزالِ الكَبْشِ بُدَّا
هُم يَنذُرُونَ دَمي وأَنْذُرُ إِنْ لَقيتُ بِأَنْ أَشُدَّا
كَم مِنْ أَخٍ لي صَالِحٍ بَوَّأتُهُ بِيَدَيَّ َحلْدا
ذَهَبَ الّذين أُحِبُّهُم وبَقيتُ مِثْلَ السَّيْفِ فَرْدا
------------
الغروب 
نَزَلَتْ تَجرُّ إلى الغُرُوبِ ذُيُولاً
صَفْراءَ تُشْبِهُ عاشِقاً مَتْبُولا
تَهْتَزُّ بَيْنَ يَدِ المَغيبِ كأنّها
صَبٌّ تَمَلْمَلَ في الفِراشِ عَليلا
ضَحِكَتْ مشارِقُها بوَجهِكَ بُكْرَةً
وَبَكَتْ مَغارِبُها الدِّماءَ أصيلا
مُذْ حانَ في نِصْفِ النَّهارِ دلُوكُها
هَبَطَتْ تَزيدُ على النّزولِ نُزُولا
قد غادَرَتْ كَبِدَ السَّماءِ مُنيرَةً
تَدْنو قليلاً لِلأُفُولِ قَليلاً
حتّى دَنَتْ نَحْوَ المَغيبِ وَوَجهُها
كالوَرْسِ حالَ بهِ الضّياءُ حُؤولا
وغَدَتْ بأقْصَى الأُفْق مِثْلَ عَرارَةٍ
عَطِشَتْ فأبدَتْ صُفرَةً وذُبولا
غَرَبَتْ فأبْقَتْ كالشُّواظِ عَقيبَها
شَفقاً بحاشِيَةِ السّماءِ طَويلا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
✿ ѕмαят

avatar

تاريخ التسجيل : 07/06/2016
المشاركات : 82
معدل تقيم المستوى : 5

مُساهمةموضوع: رد: الاشعار .. دروس تركها الاجداد ،،   السبت يونيو 11, 2016 3:59 pm



الكادحون في زراعة الارض
إنَّ مَنْ كَدّوا يَزْرَعونَ البِقاعا
أَشْبَعوا غَيْرَهُم وَباتوا جِياعا
يَفْقُرُ الدَّهرُ أَلْفَ بَيتٍ لِيُغْني
واحِداً مِنْ أَفْرادِهِ جِماعا
لا تَرى بَيْنَ أَوَّليهِم ثَرِيّاً
كانِزاً لِلأَمْوالِ أَوْ مَنّاعا
وَمِنَ العَدْلِ أَنْ يَكونَ نِتاجُ الأ
رْضِ بَيْنَ المُسْتَثْمِرينَ مُشاعا
إنَّ بَينَ الحَقِّ الُمحَصْحَصِ والبا
طِلِ مُنْذُ الدَّهْرِ القَديم نِزاعا
أَفَريقٌ يَفوزُ بِالعَيْشِ رَغْداً
وَفَريقٌ يُكابِدُ الأَوْجاعا؟
إنَّما الدّينُ وَهوَ أَكْبَرُ هادٍ
لايُراعي الألْوانَ والأَوْضاعا
وكِتابُ اللهِ العَظيمُ يُساوي
بَينَ مَنْ كانوا سادَةً وَرُعاعا
---------------
يادارَ عبلةَ

هَلْ غادَرَ الشُّعَراءُ مِنْ مُتَرَدَّمِ
أَمْ هَلْ عَرَفْتَ الدّارَ بَعْدَ تَوَهُّمِ
يادارَ عَبْلَةَ بِالجواءِ تكَلَّمي
وَعِمِي صَباحاً دارَ عَبْلَةَ واسْلَمي
إنْ كُنْتِ أَزْمَعْتِ الفِراقَ فإنّما
زَمَّتْ رِكابُكُم بِلَيْلٍ مُظْلِمِ
أثْني عَلَيَّ بِما عَلِمْتِ فَإننّي
سَمْحٌ مُخالَقَتي إذا لَمْ أُظْلَمِ
وإذا ظُلِمْتُ فَإِنَّ ظُلْمِيَ باسِلٌ
مُرٌّ مَذاقَتُهُ كَطَعْمِ العَلْقَمِ
هَلا سَأَلْتِ الخَيْلَ ياابْنةَ مالِكٍ
إنْ كُنْتِ جاهِلَةً بِما لَمْ تَعْلَمي
يُخْبِرْكِ مَنْ شَهَدَ الوَقيعَةَ أَننّي
أَغْشى الوَغى وَأَعِفُّ عِنْدَ المَغْنَمِ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
✿ ѕмαят

avatar

تاريخ التسجيل : 07/06/2016
المشاركات : 82
معدل تقيم المستوى : 5

مُساهمةموضوع: رد: الاشعار .. دروس تركها الاجداد ،،   السبت يونيو 11, 2016 4:00 pm

         
اتمنى ان يعجبكم والموضوع.

لا تحرموني من ردودكم ،،
في امان الله تعالى ورعايته ..
      
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
✿ ѕмαят

avatar

تاريخ التسجيل : 07/06/2016
المشاركات : 82
معدل تقيم المستوى : 5

مُساهمةموضوع: رد: الاشعار .. دروس تركها الاجداد ،،   السبت يونيو 11, 2016 4:00 pm

منقول + ممكن الرّد .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الاشعار .. دروس تركها الاجداد ،،
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: القسم العام :: النقاش العام :: القسم الادبي-
انتقل الى: